خيار صعب: الاستماع للقصص أم إجراء تحقيق مهني

أعلنت موسكو ودمشق عن استعدادهما للمساهمة في إرسال خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى دوما في الغوطة الشرقية، لإجراء تحقيق مهني وشامل عن مزاعم الضربة الكيميائية.

ولكن دونالد ترامب ونظيره ماكرون يريدان شن ضربة عسكرية على سوريا قبل أي تحقيق وتأكيد، وذلك بعد مشاهدة فيديو يزعم وقوع هجوم كيميائي على مدينة دوما.

مشاركة