الرئيس عون دان بشدة ما يجري في فلسطين وحيا ردات فعل الشعب الفلسطيني

دان رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​، في مستهل جلسة مجلس الوزراء، بشدة ما يجري في الأراضي المحتلة، مشيراً إلى أن هذه المسألة كانت موضع اهتمام من قبله بالخطب التي كان يلقيها بالقمة واللقاءات الآي كان يعقدها مع الوفود التي تزور لبنان.

وأكد أن لبنان يرفض الإعتراف الأميركي ب​القدس​ عاصمة ل​إسرائيل​، مذكراً بقيمة هذه المدينة التي تضم رموز الديانات الثلاث، كاشفاً أنه ووجهة دعوة للبنان للمشاركة في قمة طارئة في اسطنبول وسيمثل لبنان وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، معربا عن أمله أن تصدر مواقف عملية.

واعتبر أن التضعضع العربي الحاصل يؤثر سلبا على التعاطي مع الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

بعد ذلك، تحدث الرئيس عون عن الانتخابات النيابية، معتبراً أن هذه لانتخابات أنجزت وتحقق ما كان ينتظره اللبنانيون على الرغم من أن هناك من شكك في إجرائها وكان قبلا شكك بإقرار قانون فإذ بالقانون يقر والانتخابات تتم، لافتا إلى أن “ثمة من يشكك دائما بكل شيء قلنا أن قانون النفط سيقر وأقر قلنا أن التنقيب عن النفط سير واذا به يقر”.

وأعلن انه تلقى تهاني من دول عدة بإنجاز الانتخابات وهذا أمر يشجع على إنجاز المزيد، لافتاً إلى أن ولاية المجلس الحالي تنتهي في 21 أيار بعدها تصبح الحكومة بمرحلة تصريف الأعمال.

وأعرب عن أسفه أن يؤدي رصاص الابتهاج إلى وقوع ضحايا، داعيا إلى التوقف عن هذه العادة.

من جهة اخرى سلم امين عام مجلس الوزراء فؤاد فليفل رئيس الجمهورية النسخة رقم 1 من بطاقة الجريدة الرسمية الإلكترونية التي تضم جميع القرارات والمراسيم والقوانين من سنة 1922 إلى اليوم وفيها مليونين و500 الف مستند.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

6 + 1 =