عضو في الكنيست: أمريكا انتهت كوسيط بعد نقل سفارتها إلى القدس

اعتبر عضو الكنيست الإسرائيلي عن القائمة العربية “جمال زحالقة” أن أمريكا قضت على أمل أن تكون وسيط في التسوية الفلسطينية، وذلك بعدما قررت نقل سفارتها إلى القدس.

وجاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجرته وكالة “سبوتنيك” الروسية مع “زحالقة”، حيث قال: “هناك إجراءات على الأرض، منها تنظيم مظاهرة كبيرة بالقرب من الموقع المقرر افتتاح السفارة به، وسوف نحاول الوصول لأقرب نقطة من المكان رغم التشديدات والحواجز الأمنية المعلنة”.

وأشار العضو في الكنيست أنه من المحتمل أن يختار الكيان الإسرائيلي روسيا كبديل للسلام، حيث قال: “هناك إجماع فلسطيني على أن الولايات المتحدة لم تعد فعلياً وسيطاً للسلام بعد أن انحازت واصطفت إلى جانب “إسرائيل”، وأصبحت معظم دول العالم في جانب وهي وإسرائيل وبعض الدول التابعة لهم في جانب آخر، وهذا الأمر كان واضحاً جلياً في تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة والذي جاء لصالح فلسطين، ويجب علينا البحث عن بديل دولي كروسيا أو الصين لتحل محل الولايات المتحدة الأمريكية”.

ويأتي حديث “زحالقة” بالتزامن مع تبادل للزيارات بين الجانبين الروسي والإسرائيلي، وازدياد الحديث عن توطيد العلاقات بين الطرفين.

وتشهد فلسطين المحتلة مظاهرات حاشدة رفضاً لانتقال السفارة الأمريكية للقدس، حيث حدثت مواجهات عند حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، كما نشر “الجيش الإسرائيلي” قنّاصته لاستهداف الفلسطينيين، ما تسبب باستشهاد عدد من الشباب إضافة إلى إصابة العديد.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

55 − 45 =