“جيش الإسلام” في الضمير يلحقون بمسلحي دوما إلى الشمال السوري

أفاد الإعلام الحربي ببدء تسليم ارهابي “جيش الإسلام” أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة تمهيدا لسريان اتفاق يقضي بخروج نحو 1000 مسلح من مدينة الضمير في القلمون الشرقي إلى جرابلس في الشمال السوري بعد اتفاق بوساطة روسية، وذلك بعد أيام على إعلان الجيش السوري استعادة كامل الغوطة الشرقية وخروج مسلحي “جيش الإسلام” من دوما إلى جرابلس.

كما أفادت وكالة “سانا” الرسمية السورية أنه “بدأ اليوم تنفيذ بنود اتفاق يقضي بإخراج إرهابيي “جيش الإسلام” من بلدة الضمير بريف دمشق تمهيدا لعودة الحياة الطبيعية ومؤسسات الدولة إليها. وذكرت أن الاتفاق يقضي بتسليم إرهابيي “جيش الإسلام” في بلدة الضمير السلاح الثقيل والمتوسط وإخراج نحو 1000 منهم إلى جرابلس وتسوية أوضاع حوالي 60 مسلحاً من البلدة وتسليم سلاحهم.

وكانت فصائل معارضة مسلحة قد أعلنت مؤخرا عن التوصل إلى اتفاق مع الجانب الروسي لمغادرة بلدة الضمير، وأن الاتفاق جاء في سبيل تجنب التصعيد والحفاظ على أرواح أكثر من 100 ألف مدني.

وتعتبر منطقة القلمون الشرقي آخر معاقل المعارضة المسلحة في ريف دمشق، حيث تسيطر عليها فصائل من قوات “أحمد العبدو” و”جيش الإسلام” و”أحرار الشام”.

يشار إلى أنه وبعد إغلاق ملف الغوطة الشرقية وسيطرة الجيش السوري عليها، بدأت وحدات من الجيش السوري عملياتها في ريف حمص الشمالي لاستعادة المنطقة (محور الرستن — تلبيسة) وحققت تقدما في اليومين الماضيين من أكثر من محور، كما بدأت وحدات أخرى استعداداتها اللوجستية للقضاء على آخر جيوب المسلحين في أحياء دمشق الجنوبية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

9 + 1 =