أحدث المستجدات على الساحة السورية..الاثنين 16-4-2018

درعا وريفها:

ـ انضم مسلح من المجموعات المرتبطة بتنظيم داعش إلى فصائل “الجيش الحر” بعد انشقاقه عن المجموعات.

دير الزور وريفها:

ـ أصيبت طفلة إثر انفجار لغم من مخلفات داعش في بلدة الكشكية بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

الرقة وريفها:

ـ قُتِل شخصٌ جراء انفجار لغم من مخلفات داعش في مدينة الرقة.

حلب وريفها:

ـ وقعت اشتباكات بين “جبهة تحرير سوريا” و”هيئة تحرير الشام” في محيط مدينة دارة عزة وقريتي عنجارة ومكليبس في ريف حلب الغربي بالتزامن مع قصف مدفعي متبادل بين الطرفين.

المشهد المحلي:

ـ رأى مستشار وزير الإعلام السوري علي أحمد، أنَّ سوريا وحلفاؤها أصبحوا قوة واحدة وهذا ما دفع الغرب ليجن جنونه، وقال أحمد تعليقاً على اهداف العدوان الثلاثي على سوريا أنَّ الجزم بالسياسة هو خطأ، ولا يمكن أخذ الأمور بطريقة نعم أو لا، وما من شك أن قوى الاستكبار العالمي لا تتحمل الانتصارات التي تتحقق على يد قوى محور المقاومة.

ـ أعلن رئيس مركز المصالحة التابع لوزارة الدفاع الروسية في سوريا اللواء يوري يفتوشينكو، عن عودة أكثر من 59 ألف سوري إلى منازلهم في الغوطة الشرقية نتيجة للعملية الإنسانية التي قام بها المركز.

من جانب آخر، أكد أن “مركز المصالحة يقدم المساعدة الشاملة لضمان العمل بحرية وأمن ودون إعاقة، لممثلي البعثة الخاصة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية”.

المشهد الدولي:

ـ قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن العمليات العسكرية في سوريا كانت شرعيّة وفي إطار المجتمع الدولي، وأكد ماكرون أن جميع الصواريخ التي أطلقت خلال العملية في سوريا أصابت أهدافها، وبيَّن الرئيس الفرنسي أن باريس وحلفائها لم يعلنوا الحرب على “نظام الرئيس السوري بشار الأسد”.

وبخصوص التواجد الأمريكي العسكري في سوريا، كشف الرئيس الفرنسي أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن منذ 10 أيام أنه يريد الانسحاب من سوريا و”أقنعناه بالبقاء”.

ـ قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، إن الرئيس دونالد ترامب لا يزال يريد سحب القوات الأمريكية من سوريا في أقرب وقت، وأوضحت أنَّ مهمة الولايات المتحدة لم تتغير، والرئيس كان واضحاً في أنَّه يريد عودة القوات الأمريكية في أسرع وقت ممكن.

وأضافت ساندرز “نحن عازمون على سحق تنظيم داعش الإرهابي تماماً وخلق ظروف تمنع عودته، بالإضافة إلى ذلك نحن ننتظر من حلفائنا الإقليميين وشركائنا تولي مسؤولية تأمين أكبر في المنطقة سواء عسكريا أو ماليا”.

ـ قال الرئيس التركي رجب أردوغان، خلال كلمة ألقاها في مؤتمر لحزب “العدالة والتنمية” بمدينة إسطنبول، إنَّ بلاده ستواصل مكافحة الإرهابيين شمالي سوريا إلى أن يتوقفوا عن استفزازاتهم ضدها، ولفت إلى أنه لا يمكن إيجاد حل للأزمة السورية “عبر التدابير المؤقتة”. وأشار إلى “وجود أطراف طامعة بنفط هذا البلد، ونجاح خططها مرتبط ببقاء الإرهاب، إلا أن تركيا ستفشل تلك المؤامرات”.

ـ أعربت المندوبة البريطانية الدائمة لدى الأمم المتحدة، كارين بيرس، عن تطلع بلادها لعودة روسيا إلى “الحظيرة الدولية” فيما يتعلق بالأزمة السورية والمساعدة في حل هذا النزاع، وأضافت أن “روسيا واحدة من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وتتحمل مسؤولية خاصة، لكنها تعيق الأمم المتحدة والغرب عن حل الأزمة السورية”.

ـ دعا الزعماء العرب في بيانٍ إلى إجراء تحقيق دولي في “استخدام أسلحة كيماوية” في سوريا، وأكد البيان على ضرورة إيجاد حل سياسي للحرب متعددة الأطراف في سوريا والتي حصدت أرواح ما لا يقل عن نصف مليون شخص في السنوات السبع الأخيرة.

ـ بعثت “إسرائيل” خلال الأيام الأخيرة رسالة واضحة إلى روسيا، تعتبر بموجبها أنَّ بيع منظومة الدفاع الجوي المتطورة ضد الصواريخ S-300 يعتبر تجاوزاً للخط الأحمر بينهما.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here