دي ميستورا: لمسنا نتائج إيجابية في هدنة الغوطة الشرقية

أكد المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أن الأمم المتحدة لمست نتائج الهدنة النسبية في الغوطة الشرقية لدمشق بين روسيا ومختلف الفصائل المسلحة هناك. و قال دي ميستورا في تقريره إلى مجلس الأمن حول الأوضاع في سوريا، “الجهود الإيجابية مرحب بها على الدوام، ولطالما طال انتظارها. المدنيون بحاجة للمزيد من الإمدادات الطبية وإعادة تزويد المياه الصالحة للشرب وحرية الحركة”. وأضاف، “من خلال ما تناقلته وسائل الإعلام التي أجرت المقابلات مع المدنيين الذين تمكنوا من الخروج من مناطق سيطرة المسلحين في الغوطة، فالوضع مأساوي للغاية هناك”.

و شدد المبعوث الأممي على أن جميع الجهود الدولية تصب في مصلحة تحقيق اتفاق لوقف إطلاق النار يكون بشكل “مستقر ودائم”، وقال: “بوصلتنا الوحيدة هي مساعدة الشعب السوري”…”هناك قصف من الغوطة على مناطق مختلفة في دمشق.. بعض السكان يطلبون من الأمم المتحدة والأطراف المعنية والمؤثرة الضغط باتجاه وقف القصف المتبادل بين الطرفين – الحكومة والمسلحين”. فيما يتعلق بالوضع في مدينة عفرين، أشار دي ميستورا، إلى أن “الوضع في المدينة السورية مقلق للغاية”، مشددا على “ضرورة توفير ممرات آمنة لخروج المدنيين”. و نبه المسؤول الأممي إلى أن “هناك تقارير عن وجود عشرات الآلاف من النازحين، فضلا عن نقص حاد في موارد المياه في عفرين”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

45 + = 49