السفير عبد الهادي يلتقي السفير الصيني بدمشق ويبحث معه تطورات الوضع في المنطقة

التقى مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي، اليوم الأربعاء، سفير جمهورية الصين الشعبية تشي تشيانجين، في مقر السفارة الصينية بدمشق.

واستعرض عبد الهادي مجمل التطورات السياسية والدولية، لا سيما تطورات الأوضاع في المنطقة، وما وصلت إليه القضية الفلسطينية.
وأطلع السفير الصيني على عمليات التهويد واقتحامات المتطرفين اليهود للمسجد الأقصى المبارك بشكل مستمر ومنظم تحت حماية قوات الاحتلال، وسعي حكومة الاحتلال إلى التحول لدولة يهودية، وتطبيق نظام فصل عنصري ينهب الأراضي الفلسطينية ويمنع قيام دولة فلسطينية.

وتابع عبد الهادي: مفتاح السلام والأمن والاستقرار والانتصار على الإرهاب والتطرف في منطقة الشرق الأوسط، يبدأ بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وإقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967.

وتطرق إلى أهمية عقد المجلس الوطني لأنه ضرورة وطنية، لا سيما في ظل المخاطر التي تهدد القضية الفلسطينية.
ن جانبه أكد السفير الصيني أن نتائج اعتراف الرئيس ترامب حول القدس “خطيرة على الجميع” لافتا إلى أن الموقف الصيني يعارض بشكل واضح هذا الاعتراف ويحذر من النتائج الخطيرة له كما يعارض السياسات الأمريكية في المنطقة التي تعمل على التدخل بالشؤون الداخلية للدول وتدعم الإرهاب.
وأكد الجانبان ضرورة توحيد الجهود لمكافحة الإرهاب والالتزام بالحل السياسي من خلال حوار سوري- سوري، من دون تدخل خارجي، والحفاظ على وحدة سوريا وسيادتها ورفع الحصار عن الشعب السوري .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here