تعرف على أسباب نمو أظافر القدمين للداخل!

أوّلاً: ما هو الظفر النامي داخل اللحم؟

الظفر النامي داخل اللحم، والمعروف علمياً بلقب ingrown toenail، هو نمو أحد أظافر القدمين، وبالأخص ظفر الإصبع الأكبر، داخل الجلد المحيط به، ما يتسبّب بالإحمرار، التورّم والألم الموضعي.

ما هي عوارض الظفر النامي داخل اللحم؟

تتلخّص العوارض الشائعة كالتالي:

_ألم خلال تطبيق أي نوع من الضغط على الظفر أو الموضع المحيط به

_التهاب، إحمرار أو تورّم في البشرة عند أحد أطراف الظفر

_نمو غير طبيعي للبشرة حول الظفر المصاب hypertrophy

_نزيف موضعي

_ظهور عمل أبيض مائل إلى الإصفرار في موضع الألم

متى يجب مراجعة الطبيب المختص؟

راجعي طبيبكِ في حال لاحظتِ تفاقماً في إلتهاب الظفر والمنطقة المحيطة به، أو عند حدوث أي نزيف أو إفرارزات أخرى غير إعتيادية.

كذلك، من الضروري التوجّه إلى عيادة الطبيب في أسرع وقت ممكن في حال كنتِ تعانين من السكري، لأنّ هذا المرض يؤثر في شكل كبير على طريقة تعافي أي مشكلة تطرأ في أظافركِ.

ما هي أسباب نمو الظفر داخل اللحم؟

تتعدّد الأسباب التي تؤدي في شكل مباشر، أو غير مباشر، لحدوث نمو للظفر داخل اللحم، ونذكر أبرزها:

اقتصاص الظفر بشكل خاطئ: فإمّا أن يكون قصيراً للغاية، أو أنّه تمّ إقتصاص الأطراف فقط، الأمر الذي يشجّع الجلد على النمو فوق الظفر.

إنتعال الأحذية أو الجوارب الضيقة: فإرتداؤها بالمقاس الخاطئ يعرّض الإصبع الكبير خصوصاً للكثير من الضغط على البشرة المحيطة بالظفر.

تعرّق القدمين: يزيد التعرّق من طراوة الجلد حول الظفر، ما يجعل إقتحامه من قبل الظفر أمراً أسهل.

الإصابة: تتسبّب بعض الإصابات المباشرة على الإصبع أو الظفر بحدوث الظفر النامي دخل اللحم.

الشكل الطبيعي للظفر: أحياناً، يكون الشكل الأساسي للظفر وطريقة نموّه العامل الأبرز في حدوث هذه الحالات.

الفطريات: تتسبّب الفطريات في الأظافر بتوسّع السماكة لدى تلك الأخيرة وزيادتها، ما يزيد من خطر الأصابة بالـIngrown Toenails.

ما هي طرق علاج الظفر النامي داخل اللحم؟

في حال إهمال الظفر وعدم علاجه، من المحتمل أن تتفاقم حالته وتؤدي إلى الإلتهاب لذلك.

بإمكانكِ إجراء بعض التدابير المنزلية لمحاولة تدارك الأمور:

_أبقي قدميكِ نظيفتين من خلال غسلهما في شكل دائم بالماء والصابون

_قومي بتغيير جواربكِ بإنتظام

_قومي بقصّ أظافركِ في شكل مستقيم لمنع أطرافها من الانغراز داخل اللحم، من الأفضل الإستعانة بإختصاصي في هذا المجال

_إدفعي البشرة المحيطة بكل لطف بعيداً من الظفر بواسطة عود قطني، تغمّسينه بالقليل من زيت الزيتون لتطرية الجلد

_إرتدي الأحذية الواسعة والمريحة

ماذا لو لم تفلح هذه الطرق؟

في حال لم يتحسّن الظفر عند القيام بهذه الإجراءات، يتمّ اللجوء في تلك الحالة إلى الجراحة، والتي إجمالاً ما تكون نوعين:

إزالة جزيئة للظفر: يتم إنتزاع أطراف الظفر وتطبيق مادّة تدعى Phenol على المضع المصاب لمنع نمو الظفر مرّة أخرى داخل اللحم.

إزالة كلية للظفر: وهذا الإجراء يكون ضرورياً في حال كان ظفركِ سميكاً ويقوم بالضغط في شكل كبير على الجلد المحيط به.

مشاركة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here