انهاء تطهير جيب ريف ادلب يعني إعادة هيكلة قوة عسكرية ضخمة لسورية

رغم ان كل الفصائل المتواجدة في أرياف ادلب بكافة اطيافها شاركت في معارك اليومين الماضيين وحتى فصائل درع الفرات التي تم ادخالها من تركيا عبر معبر باب الهوى ودخول الحزب الاسلامي التركستاني واجناد القوقاز وجند الخلافة وحركة نور الدين الزنكي واحرار الشام وفيلق الشام وجيش العزة لم تستطيع هذه القوات اعادة السيطرة الا على ثلاث قرى صغيرة جدا وهي مشيرفة شمالية ام الخلايل وارض الزرزور ( في وسط الصورة محاطة بنقاط بيضاء ) وهذه المناطق كانت تثبت فيها قوات من الفيلق الخامس من المتطوعين المدنيين السوريين وهم غير مخصصين للاعمال القتالية فقط لاعمال التثبيت والمراقبة ..
ومن دخل هذه المناطق من المجموعات المسلحة هو الحزب الاسلامي التركستاني ببيان رسمي أصدره واعلن فيه السيطرة على أرض الزرزور ….

اعتقد جازما ان انهاء تطهير جيب ريف ادلب الشرقي او ما يسمى شرق السكة الحديدية بالكامل سيخلق واقعا ميدانيا جديدا واعادة انتشار للجيش وحلفائه وتضييق وتوفير في مساحات الانتشار مما يعني اعادة هيكلة قوة عسكرية ضخمة لسورية وحلفائها قادرة على تحرير اي منطقة في كل محافظة ادلب وريف حلب الشمالي

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here