صعوبات غير مسبوقة ستواجه جيش العدو على الجبهة السورية في أي حرب مقبلة

الجيش السوري

أشار المحلل العسكري في موقع “والاه” العبري أمير بوحبوط  في تقرير له، إلى أنه “يترسخ الإدراك في جهاز الأمن في الكيان الصهيوني أن المطلوب هو تسوية بكل ما يتعلق بالاستقرار الإيراني في سورية”.
وتابع بوحبوط، أنه “ليس بالإمكان منع وجود إيران بشكل كامل، … ما بدأ بتصريحات إسرائيلية حول وجوب بقاء سورية كلها منزوعة من وجود إيراني وحزب الله، يسير الآن باتجاه تسوية، تفيد بأنه في مناطق محددة فقط في سوريا سيكون هناك تواجد إيراني فيها”.
وأشار المحلل العبري، إلى أن الرد الروسي على مطالبة “إسرائيل”، بألا يكون هناك وجودا” إيرانيا” في سورية، هو أن وجود قوات إيرانية كهذه هو “أمر شرعي” بدعوى أن الحكومة السورية طلبت ذلك.

وبحسب بوحبوط فإن ” كيان العدو شن حملة سياسية ضد استقرار إيران في سورية منذ أكثر من سنة، والرسائل (الإسرائيلية) المتشددة لم تنجح في تحريك خطوات ضد إيران من قبل الولايات المتحدة. وقد شدد العدو الاسرائيلي مواقفه كلما ازداد ضعف داعش في سورية وطالبت بنزع سلاح على الأقل على بعد 50 كيلومترا من حدود هضبة الجولان (المحتلة) لكن روسيا والولايات المتحدة لم تستجيبا للخطوط الحمراء الإسرائيلية”.

وأشار بوحبوط إلى أنه لا توجد استنتاجات “إسرائيلية” واضحة حتى الآن حيال الوضع في سورية، “وفي المرحلة المقبلة ستكون هناك توصيات واضحة من جانب رئيس أركان جيش العدو، غادي إيزنكوت، ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية، هرتسي هليفي، حول كيف ينبغي مواجهة بناء القوة الإيرانية في سورية ومواجهة تفعيل هذه القوة”.
وبحسب بوحبوط فإنه توجد لدى “إسرائيل” عدة إمكانيات ضد أي وجود إيراني في سورية، بينها خطوات سياسية في أنحاء العالم والترهيب بأن الصواريخ الإيرانية تهدد أوروبا؛ خطوات سرية كالتي تنفذها “إسرائيل” في سورية بقصف مستودعات ومنشآت عسكرية؛ خطوات علنية كعمليات عسكرية وغارات ولكن خطوات كهذه من شأنها أن تؤدي إلى اشتعال المنطقة”.

ويضيف بوحبوط، أن اجتماع الكنيست الاسرائيلي أمس هو مقدمة وحسب لسلسلة اجتماعات في هذا الموضوع “سيضطرون خلالها إلى اتخاذ قرارات مصيرية”.
وخلص بوحبوط إلى أنه “ثمة أهمية لأن ندرك أن إسرائيل تدخل إلى عصر جديد من التهديدات. وفي الحرب المقبلة ضد حزب الله سيواجه الجيش الإسرائيلي صعوبة في مواجهة الجانب السوري، وخاصة آلاف أفراد من الفصائل بقيادة إيرانية في سورية. وستكون هذه حربا صعبة ومعقدة من النوع الذي لم يشهده الجيش والجبهة الداخلية الإسرائيلية منذ عشرات السنين”.

مشاركة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here