القوات التركية تبدأ أعمال إقامة نقاط مراقبة في إدلب

قال بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية اليوم الجمعة ، إن “فعاليات تشكيل نقاط المراقبة بإدلب بدأت اعتباراً من يوم الخميس، بهدف تهيئة الظروف المناسبة من أجل ضمان وقف إطلاق النار، وضمان استمراره، وإيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين، وإعادة النازحين إلى منازلهم” بحسب زعمه.

يأتي ذلك بعد دخول ثلاثة أرتال من الآليات العسكرية التركية باتجاه مناطق جبل الشيخ بركات ودير سمعان غرب حلب، وبدأ الجيش بإقامة نقاط مراقبة في إدلب بحسب وسائل إعلام تركية.

مصادر ميدانية قالت إنّ الارتال التي دخلت من معبر أطمة الحدودي برفقة جبهة النصرة تضمّ نحو 200 آلية تشمل دبابات وحاملات جنود ومحطّات إدارة عمليات واتصالات وعربات إسعاف وغرف عمليات متنقّلة.

وأضافت المصادر أنّ الآليات ستتمركز على كامل خط الاشتباك بين قرية سمعان ومفرق باصوفان والطريق الممتد إلى الباسوطة، كما سيتمّ إغلاق الطريق المؤدي إلى عفرين بالكامل وإغلاق نقاط العبور بين ريف ادلب وحلب.

هذا وقد أشار بيان الأركان التركية إلى أن “عناصر من القوات المسلحة بدأت بفعاليات استطلاعية في منطقة خفض التوتر بإدلب في الثامن من الشهر الجاري، بينما بدأت اعتباراً من يوم الخميس فعاليات تشكيل نقاط مراقبة في المنطقة”وأوضح البيان أن “مهام القوات التركية في المنطقة، ستتواصل في إطار قواعد الاشتباك المتفق عليها بين الدول الضامنة في مسار أستانا”.

ومحافظة ادلب ضمن مناطق “خفض التوتر” التي تم اعتمادها عليها خلال اجتماع استانا منتصف ايلول الماضي, في اتفاق مدته  6 اشهر قابل للتمديد. وبموجب الاتفاق, يتم نشر حوالي 500 مراقب  من الدول الضامنة على حدود ادلب, لمنع انتهاك الهدنة, الا ان “جبهة النصرة” الارهابية تعهدت بمواصلة القتال .

ويخضع الجزء الأكبر من محافظة إدلب منذ 23 تموز الماضي لسيطرة هيئة ما يسمى “تحرير الشام” و هي نفسها “جبهة النصرة” سابقاً مع تقلص نفوذ المجموعات المسلحة الأخرى.

مشاركة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here