عملية عسكرية روسية تركية قريبا في ادلب

في خطاب أمام أعضاء حزب العدالة والتنمية بولاية أفيون التركية أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان انطلاق عملية كبيرة في إدلب السورية وقال: أنّ أنقرة ستتخذ إجراءات لتأمين مدينة إدلب حتى يعود اللاجئون السورييون إليها في إطار المساعي التركية لتوسيع نطاق “درع الفرات”، مضيفاً أن تركيا لن تسمح بإقامة “دويلات للتنظيمات الإرهابية” على حدودها.

إردوغان أكد أن الجيش التركي لم يدخل مدينة إدلب حتى الآن، إنما قوات ماتسمى “الجيش السوري الحر” هي من تدير العملية هناك. وبحسب الرئيس التركي فإنّ المدن التركية الجنوبية معرضة لخطر وصول الإرهابيين إلى المناطق الحدودية مع سوريا قائلاً “لذلك سنحمي مواطنينا والمواطنين السوريين”، مضيفاً “سنستمر في اتخاذ مبادرات أخرى بعد عملية إدلب”.

كما كشف اردوغان الستار عن تحضيرات لعملية عسكرية مشتركة بين تركية و روسيا قائلا: “بالنسبة لإدلب فنحن مسؤولون عن حمايتها من الداخل وروسيا ستحميها من الخارج”. ونقلت قناة (إن.تي.في) التركية عن إردوغان قوله للصحفيين بعد كلمته بأن روسيا تدعم العملية من الجو في حين يدعمها الجنود الأتراك من داخل الحدود التركية.

وكان الرئيس التركي التقى في أنقرة نظيره الروسي فلايمير بوتين نهاية الشهر الماضي حيث أكد الجانبان في مؤتمر صحفي بينهما على وحدة الأراضي السورية والعراقية. وحينها قال إردوغان إنه بحث مع نظيره الروسي الوضع في سوريا وناقشا الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب ومناطق أخرى. وختم إردوغان بالقول “نحن على يقين على أن اللقاء الذي جرى بيننا كان مثمراً ومستمرون بالتعاون”.

من جهته، قال الرئيس الروسي “لقد كان لقاؤنا لقاء عمل…أكدنا على الالتزام باتفاقية أستانة حول إنشاء أربع مناطق لخفض التصعيد في سوريا والمنطقة الكبرى في محافظة إدلب..ويجب الاعتراف أن تطبيق العمل بها كان معقّداً..كما ناقشنا خطواتنا القادمة في قضية الأزمة السورية”.

مشاركة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here