“بيغ بين” تتوقف بعد 157 عام.. والبريطانيون يشعرون بـ “القلق”!

11
157 عاماً وساعة بيغ بين الشهيرة لم تتوقف عن العمل سوى لفترات قصيرة، لتعلن الساعة عن صمتها لأربع سنوات بعد أن أسمعت العالم آخر دقاتها في تمام منتصف نهار يوم الإثنين.

الأسباب

من المقرر أن تقوم بلدية لندن بأعمال ترميم للبرج المحيط بساعة “بيغ بن”، ولهذا السبب ستصمت ساعة بيغ بن أربع سنوات متتالية وستتخلل فترة الصمت هذه مناسبات محدودة ستسمع فيها دقات بيغ بن مثل ليلة رأس السنة، و”أحد الذكرى”، وهو ثاني يوم أحد من شهر نوفمبر/تشرين الثاني من كل سنة، المخصص لتخليد ذكرى الجنود القتلى خلال الحربين العالميتين.

ويهدف هذا الأمر إلى حماية سمع العمال الذين سيكونون قريبين جدا منها خلال أشغال الترميم، إلا أن إسكات الساعة الشهيرة أثار جدلا واسعا في بريطانيا، حتى أن رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، قالت إن عدم سماع دقات بيغ بن حتى عام 2021 “لا يمكن أن يكون صائبا”، داعية إلى مراجعة الأمر. وأكد مجلس العموم البريطاني أنه سيعيد النظر في المدة استجابة لـ”للقلق” الذي نقل إليه.

ولم يتوقف الجرس الكبير لساعة بيغ بن عن الرنين على رأس كل ساعة على مدى 157 سنة، مع فترات توقف قصيرة كانت آخرها سنة 2007 للصيانة.

تصريحات

قال النائب الليبرالي الديموقراطي، توم برايك، عضو لجنة مجلس العموم، إن التنازل في مسألة المدة قد يقتصر على تشغيل جرس بيغ بن في مناسبات خاصة. لكنه أضاف أنه “من المبكر القول” إن كان سيشغل يوم مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي في آذار 2019 مثلما يطالب به نواب محافظون مؤيدون للخروج.

وأضاف برايك: “أتفهم مشاعر الناس بشأن جرس بيغ بن، والساعة، وبرج إليزابيث، لأنها ذات رمزية كبيرة، والناس يقصدونها من جميع أنحاء العالم لالتقاط صور أمامها. لهذا نحرص على هذه الأشغال لنضمن استمرار هذه الرموز لبرلماننا ووطننا لسنوات قادمة”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here