لماذا لم يتم التنسيق بين الجيشين السوري واللبناني في معركة الجرود؟

تطرقت صحيفة “واشنطن بوست” في تقرير لها على طبيعة العمليتين، اللتين أطلقهما الجيش اللبناني من جهة، وحزب الله من جهة أخرى، في وقت واحد، ودون تنسيق بينهما ضد “داعش” في الجرود.

وذكرت الصحيفة الأمريكية، أن الجيش اللبناني من جهة وحزب الله من جهة أخرى، أطلقا معركتين منفصلتين، لكن بنفس التوقيت، وكل على حدة دون تنسيق.

وبحسب الصحيفة، فقد شن الجيش اللبناني عملياته أولاً، وقصف مواقع المسلحين، بالصواريخ والمدفعية، ابتداءاً من الساعةالـ 5 فجر السبت، ومن دون تنسيق مع أي جهة.

بالمقابل، أصدر حزب الله بياناً منفصلاً قال فيه “إنه بدأ هجومه في وقت مبكر من يوم السبت دون ذكر لعملية الجيش اللبناني”.

وتابعت الصحيفة، أن الجيش اللبناني يصر على أنه لا يوجد أي تنسيق مع حزب الله والجيش السوري، اللذين تشاركا بشن هجوم في الجانب السوري، علماً أن حزب الله يقاتل منذ سنوات إلى جانب الحكومة السورية، في الوقت الذي يعد في الحزب شريكاً وعضواً في الحكومة اللبنانية، والتي يمتثل في نهاية المطاف الجيش اللبناني لأوامر منها (الحكومة).

ويعد الهجوم أكبر عملية عسكرية يقوم بها الجيش اللبناني منذ اندلاع الأزمة في سورية، وبدء المسلحين بالتسلل إلى أجزاء من شمال شرق لبنان، وفي حال نجاحه فإنها ستمكن لبنان من إعادة السيطرة على جميع حدوده.

وكان مدير التوجيه في الجيش اللبناني العميد علي قانصوه، قد أوضح أن هناك حوالي 600 مسلح فقط في المنطقة التي تبلغ مساحتها 46 ميلاً مربعاً، يختبئون في شبكة كهوف في الجبال، ومن المتوقع أن يشنوا هجمات انتحارية للدفاع عن المناطق الخاضعة لهم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here